لندن - المملكة المتحدة 16/07/2019

بنية فوقية

مادة الرِّدَّة في السودان وجسارة المواجهة

سودان اليوم يعيش أسير نظام يجمع أسوأ استبدادين: الاستبداد العسكري واستبداد الدولة الدينية. وانقلاب يونيو 1989 هو انقلاب الحركة الإسلامية المنوط به إعادة صياغة المجتمع وفق "مشروعها الحضاري" فإن ما يميزه عن الانقلابين اللذين سبقاه هو وجه الاستبداد الديني.

أكمل القراءة »

في مديح المثقف

لا يمكن أن نرمي حالة النخبوية على المثقفين أنفسهم فحسب، إذ أنها تتجلى أكثر عندما تفرض السلطة شروطا قاسية على المثقف للاندماج. كأن تمنعه من الكلام إلا عبر قنواتها، أو تضيق عليه فرص انتشار أفكاره، أو تطارده في بيئة عمله، أو تشهّر به عندما يتعثر.

أكمل القراءة »

فلسفة الدّولة في القرآن الكريم: مفهوم الدّولة في القرآن والخلاف في التّطبيق

فأصل الدولة أنها لصيقة بالنتاج الإنساني، ولا يوجد إشارة في القرآن أن الدولة لها طريقة إلهية معينة، أو كيفية سماوية محددة، مما يدل على أن الدولة علاقتها من حيث الأصل بالعقل البشري، وتتغير بتغير التفكير البشري، وتتطور بتطور التفكير البشري كذلك.

أكمل القراءة »

الافتخار: من الاعتزاز بالنفس إلى خداع النفس

يرتبط الفخر المفرط بالظاهرة التي أصبحت محل اهتمام مراكز البحث ومؤسسات الدمج الاجتماعي وهي ظاهرة كراهية الأجانب، وذلك بطبيعة الحال عندما يسلك الفخر في المسار الخاطئ الذي يبتعد عن الاعتزاز بالنفس ليصل إلى خداع النفس.

أكمل القراءة »

قراءة: داعش بين الواقعية الكوسموبوليتية والتنظير الإسلاموي اليوتوبي

هناك حاجة ملحة للنقد التاريخي والفيلولوجي الذي يطبق على القرآن قبل الحديث والسيرة النبويّة والتفاسير، بحكم أنه المصدر الأول للتشريع الذي يحمل طابعا قطعي الثبوت عند جميع المسلمين والذي يمكن من خلاله أن تبدأ مرحلة التنور من الظلام، كما يعكسه الواقع ، بعيدا عن تنظيرات الإسلاموية اليوتوبية.

أكمل القراءة »

تنوير وتأصيل خارج النسق: الأوثان في الإسلام نموذجا

قبل أن يدعو الفقهاء إلى تكسير الأوثان وطمس التصاوير، عليهم العمل على إصلاح المجتمع من الظلم، كما فعل النبي محمد. وعلينا ألا نحمل الدين ما لا يحتمل، سواء كنا فقهاء أو "تنويريين"؛ وأن نهدأ قبل أن نصدر أحكامنا.

أكمل القراءة »

الخوفُ مُحرِّكًا

لا ينبغي أن يخجل المرء من خوفه تجاه أي شيء؛ لأن هذا الخوف هو الذي دفع الإنسان للبحث والتجربة ومواجهة الفناء والتغلب عليه أحيانا. إن لم تخافوا فاعلموا أن هناك مشكلة إما في إدراككم، وإما في صدقكم.

أكمل القراءة »

الوعي الخَداجُ

كن واعيًا كما تريد، لكن أيضًا كن ذكيًا؛ فالأمر الذي تشك في صحته، وتفككه، وترفضه - قد يدور الزمان دورته اللولبية ليثبت لك أنك كنت واهمًا، وأن الأمر لم يكن يستحق منك كل هذا النحيب والصخب.

أكمل القراءة »

الوطن.. من الميتافيزقيا إلى العقلانية

في كلمة الوطن ميتافيزيقيا كامنة تتجلى في صور كثيرة يمكن أن نلاحظها في حجم التباين الشديد في التطبيقات العملية وفي التوحد العجيب على المستوى النظري. تعني كلمة ميتافيزيقيا؛ من بين ماتحمله من معانٍ كثيرة؛ أن كلمة الوطن تحتوي مع ما تحتويه من مكونات؛ الوعي. أي أن الوطن له وعي، ويمكن ملاحظة أن هذا الوعي يتجلى في تلك الفعاليات والممارسات التي ...

أكمل القراءة »

دعوة للتهكم

إذا ما نظرنا لمعنى كلمة التهكم في المعجم، نجدها تحمل معاني عديدة فهي تأتي كفعل مثل “تغنّى”، و”حدّث نفسه”، و”تكبر”، وتهكم فلان به: أي استهزأ به واستخف، و في البلاغة يعد التهكم أحد أنواع البديع يُعبر فيه بعبارةٍ يقصد بها ضد معناها، أو هو تصنع الجهل. وبكلا المعنيين فالتهكم فعل ناقد يقصد به كشف الصواب وبيان الخلل، وهو يشبه في ...

أكمل القراءة »
شاركنا في نشر الصحافة المستقلة التي يحتاجها العالم العربي
القائمة الرئيسية